• 3dbg
    كن جزءاً من النجاح
    وادخل سوق الترفيه البحري في أبوظبي
  • slidebg1
    معرض أبوظبي الدولي للقوارب 2018

    الحدث الفريد
    في أبوظبي والمنطقة
  • 2
    أحد أسرع أسواق
    صناعة الترفيه البحري
    نمواً في العالم

معرض أبوظبي الدولي للقوارب 2018

يسر شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) أن ترحب بكم لدى زيارتكم معرض أبوظبي الدولي للقوارب
الواقع بين 17 حتى 20 أكتوبر تشرين أول للعام 2018.


أوقات الفعاليات
من 3 مساء حتى 10 ليلاً
يوم كبار الشخصيات - دعوة فقط
من 3 مساء حتى 11 ليلاً
من 3 مساء حتى 11 ليلاً
من 3 مساء حتى 11 ليلاً

حول المعرض

يعتبر معرض أبوظبي الدولي للقوارب من المعارض الفريدة من نوعها على مستوى إمارة أبوظبي والمنطقة، حيث يلبي احتياجات هواة الصناعة البحرية، فضلاً عن كونه الوجهة المناسبة لكافة أفراد الأسرة الراغبين في قضاء عطلة نهاية أسبوع سعيدة.

معرض أبوظبي الدولي للقوارب

يوفر المعرض منصة عالمية المستوى للشركات الإماراتية والدولية الرائدة في مجال الترفيه البحري، من أجل عرض منتجاتها وخدماتها ومناقشة المواضيع ذات الصلة مع جمهور فريد من المشترين.

لماذا هذا المعرض؟

من المتوقع أن يستقطب المعرض أكثر من 20,000 زائر خلال 4 أيام، إضافةً إلى أكثر من 150 من العارضين المحليين والإقليميين والدوليين.

أسباب عديدة تدفعك إلى المشاركة في المعرض

كن جزءاً من هذا الحدث المنتظر الذي يعد احتفالية بحرية تعكس الثقافة الغنية وأسلوب الحياة المميز لإمارة أبوظبي. يلبي المعرض كافة احتياجات محبي الترفيه البحري، بدءاً من العائلات والمقيمين في الدولة وصولاً إلى العملاء من كبار الشخصيات، حيث يقدم للعارضين منصة مثالية للوصول المباشر إلى هؤلاء المشترين المحتملين.

الموقع

يوفر معرض القوارب مراسٍ من مختلف الأحجام والمساحات للقوارب، مع إمكانية عرض القوارب واليخوت مباشرة أمام منصات العارضين.

موقع عالمي المستوى

سيقام المعرض في منطقة "المارينا" الخاصة بـ "أدنيك" وعلى طول قناة بعمق 6 أمتار، ما يتيح لليخوت من كافة الأحجام الرسو في حوض مخصص لرسو القوارب بني خصيصاً لهذا الغرض على مساحة 31,000 متر مربع.

أبوظبي

تلعب أبوظبي دوراً محورياً باعتبارها وجهة داعمة ومضيفة لكبرى الفعاليات، من ضمنها "سباق فولفو للمحيطات" و"سباق ريد بول الجوي" و"سباق أبوظبي للقوارب الشراعية"، وغيرها.

الوجهة

من المتوقع أن يقوم قطاع الترفيه البحري بدور محوري في دفع عجلة نمو القطاع السياحي في أبوظبي، التي تمتد سواحلها على أكثر من 400 كيلومتر وتضم أكثر من 200 جزيرة غنية بالحياة البحرية.